Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

مقتل 8 مدنيين في هجوم على قرية شرق العراق


مقتل 8 مدنيين في هجوم على قرية شرق العراق

تضارب الأنباء حول الجهة المتورطة في الحادث


الأربعاء – 28 جمادى الأولى 1444 هـ – 21 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [
16094]


تشييع ضحايا الهجوم الإرهابي شرق العراق أمس (أ.ب)

بغداد: فاضل النشمي

تضاربت الأنباء الواردة من محافظة ديالى شرق العراق، بشأن الهجوم الذي طال قرية البوبالي في قضاء الخالص التابع للمحافظة، وأسفر عن مقتل 8 أشخاص وإصابة 3 بجروح، جميعهم مدنيون. وبينما ندّد مسؤولون محليون بهذا الهجوم الذي وصفوه بأنه «إرهابي»، اتهمت مصادر رسمية في المحافظة تنظيم «داعش» بالضلوع في الحادث. وتحدثت مصادر أخرى عن نزاع عشائري تسبب في الحادث الذي يأتي بعد ساعات قليلة من هجوم شنه «داعش» على رتل للشرطة الاتحادية في محافظة كركوك القريبة، قُتل فيه 9 عناصر من الشرطة.
ووقع الهجوم، ليل (الاثنين) في قرية البوبالي في قضاء الخالص في محافظة ديالى. وقال قائمقام القضاء، عدي الخدران، أمس (الثلاثاء)، في تصريح لوكالة الأنباء العراقية الرسمية، إن «مجموعة إرهابيين يستقلون دراجات نارية هاجموا قرية البوبالي التي تقع في أطراف قضاء الخالص من 3 محاور». وأضاف: «تعدّ القرية من القرى الزراعية… ويقطنها مزارعون… العشرات من الأهالي هبوا للتصدي للهجوم الإرهابي الذين كان بعضهم غير مسلح». وذكر أن الهجوم الذي استمر لمدة نصف ساعة أسفر عن مقتل «8 أشخاص وإصابة 3 بجروح». وكان سكان القرية قد شكّلوا مجموعة مسلحة للدفاع عن أنفسهم ضدّ تنظيم «داعش».
وأعلنت وزارة الدفاع عن وصول وفد أمني رفيع المستوى، ضم رئيس أركان الجيش الفريق أول قوات خاصة الركن عبد الأمير رشيد يار الله، ونائب قائد العمليات المشتركة الفريق الركن قيس خلف المحمداوي، إلى قاطع قيادة عمليات ديالى لـ«الوقوف على تفاصيل الحادث الإجرامي هناك». واتهم قائمقام قضاء الخالص، عدي الخدران، أمس (الثلاثاء)، ما وصفها بـ«المجموعة الإرهابية» بالوقوف وراء الحادث، وقال الخدران في تصريحات لقناة «العراقية» الرسمية، إن «مجموعة إرهابيين يستقلون دراجات نارية هاجموا قرية البوبالي التي تقع في أطراف قضاء الخالص من 3 محاور في الساعة الثامنة والنصف مساءً؛ إذ تُعد من القرى الزراعية التي يقطنها مزارعون، وهبّ العشرات من الأهالي للتصدي للهجوم الإرهابي، وكان بعضهم غير مسلح». وأضاف، أن «العملية الإرهابية التي استمرت لمدة نصف ساعة أسفرت عن استشهاد 8 أشخاص وإصابة 3 بينهم شخص بجروح بليغة، وتجري القوات الأمنية عمليات تفتيش بحثاً عن الإرهابيين». وأكد الخدران، أن «هناك أشخاصاً مشتبهاً بهم يمكن التحقيق معهم لمعرفة الجناة، وهناك بؤر إرهابية قريبة من القرية، لم يتم معالجتها سابقاً».
وبينما تحدثت بعض المصادر عن أن الحادث «يقف وراءه نزاع عشائري بعد مقتل شخص من قرية البوبالي الأسبوع الماضي»، أكد مصدر مقرب لمحافظة ديالى لـ«الشرق الأوسط»، أن «الحادث إرهابي صِرف، وقد أصيب القتلى الثمانية بإطلاقات مباشرة في الصدر، والقرية محاطة بقرى أخرى يُعتقد أن فيها خلايا نائمة لتنظيم (داعش)». واعترف رئيس الوزراء العراقي محمد السوداني، مساء (الثلاثاء)، في معرض تعليقه على الهجمات الأخيرة في كركوك وديالي وبغداد، بأن «العمل الاستخباري يواجه نوعاً من عدم التنسيق، على الرغم من توافر معلومات مهمة مكّنتنا في الفترة الأخيرة من توجيه ضربات موجعة لعتاة الإرهابيين، وخصوصاً عبر قواتنا الجوية».
وشدد على عدم «التفريط في الانتصار على الإرهاب، بل هو حافز أمامنا، وقبل أيام عشنا ذكرى الانتصار على (داعش)، هذا يدفعنا، وفاءً للدماء التي قدمناها في معارك التحرير، إلى أن نحافظ على الاستقرار الذي يمكّن الدولة من الإيفاء بالتزاماتها وتنفيذ مشاريعها، وأن نستمر بذات الهمة في ملاحقة فلول الإرهاب وعصابات الجريمة».
وأضاف السوداني، أن «الإرهاب يتحرك في مساحات ضيقة جداً، والعملية مستمرة من قبل الأجهزة الأمنية كافة بكل تشكيلاتها وكل صنوفها. ومقابل أي عملية أو خرق، هناك عشرات العمليات من الانتصارات التي تحققت بضرب أوكار الإرهاب في كل مكان».
وسيطر تنظيم «داعش» في عام 2014 على مناطق شاسعة في العراق وسوريا المجاورة، لكنه هُزم في البلدين على التوالي في عامي 2017 و2019. وفي حين أعلن العراق «الانتصار» على التنظيم في 2017، فإن عناصر التنظيم لا يزالون ينشطون في مناطق ريفية ونائية في البلاد. وتشنّ القوات الأمنية العراقية عمليات بشكل متواصل ضدّ هذه الخلايا، وتعلن من وقت لآخر مقتل عشرات الجهاديين بضربات جوية أو مداهمات برية. ولا تزال الحدود بين سوريا والعراق «تشكّل منطقة ضعف رئيسية» يستغلها التنظيم الذي له «ما بين 6 إلى 10 آلاف مقاتل منتشرين في جميع أنحاء البلدين، يتركز معظمهم في المناطق الريفية، ويُقدّر أن معظمهم مواطنون سوريون وعراقيون»، بحسب تقرير لمجلس الأمن الدولي نُشر في يوليو (تموز) 2022.
وفي سياق حديثه عن الهجوم الذي استهدف الشرطة الاتحادية، قال رئيس الوزراء محمد شياع السوداني، في كلمة، إن هناك «أخطاء تحصل من قبل الأجهزة الأمنية. هناك خلل واضح أدى إلى هذا الحادث، يجب أن تكون هناك محاسبة».



العراق


أخبار العراق



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى