أخبار العالم

الأسرى الفلسطينيون يبدأون إضراباً عن الطعام لثلاثة أيام


الأسرى الفلسطينيون يبدأون إضراباً عن الطعام لثلاثة أيام

ضمن احتجاجات على وفاة أسير داخل سجون إسرائيل


الخميس – 29 جمادى الأولى 1444 هـ – 22 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [
16095]


مسيرة جابت رام الله من مخيم الأمعري لوفاة الأسير أبو حميد ورفض تسليم جثمانه (وفا)

تل أبيب: «الشرق الأوسط»

في وقت أعلن فيه وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، الامتناع عن تسليم جثمان الأسير ناصر أبو حميد، والاحتفاظ به لغرض المقايضة على جثماني جنديين إسرائيليين، باشر الأسرى الفلسطينيون إضراباً عن الطعام لمدة ثلاثة أيام.
وقال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين، قدري أبو بكر، إن الأسرى يعيشون مرحلة الإعدام البطيء داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي، وذلك بحقنهم بالأمراض القاتلة وحرمانهم العلاج، واعتماد سياسة الإهمال الطبي المنهجي ضدهم.
تصريحات أبو بكر جاءت في كلمة له مساء الثلاثاء، في دورة الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان لمنظمة التعاون الإسلامي، المنعقدة في السعودية، بحضور ومشاركة الدول الإسلامية ومنظمات دولية. استهل رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين، كلمته، قائلاً: «جئتكم من فلسطين النازفة دماً ووجعاً، حاملاً ملف الأسير المريض القائد ناصر أبو حميد، المصاب بسرطان الرئة، الذي امتد وانتشر في كل أنحاء جسده. استيقظت فجراً وبدأت بترتيب أوراقي وبينها ملفه الطبي لأقدمه لكم، فجاء الخبر من الأرض المقدسة».
وروى أبو بكر كيف أصرت الحكومة الإسرائيلية على قتل الأسير أبو حميد، بتركه فريسة لورم السرطان الذي تفشى بوحشية في جسده على مدار عام ونصف العام تقريباً، ولم يقدم له العلاج الجدي والحقيقي، واحتجز في مكان يفتقد كل المقومات الطبية والعلاجية، فيما يسمى «مستشفى سجن الرملة».
وأوضح أنه على مدار الشهور الماضية، تم التحذير من خطورة حالة ناصر، وإدارة سجون الاحتلال واستخباراتها تعلم جيداً أن كل دقيقة تمر عليه وهو بهذه الوضعية تقربه سريعاً من الموت، وكان هناك العديد من المطالبات الفلسطينية لإطلاق سراحه بهدف إنقاذ حياته، وذلك عبر العديد من المؤسسات الدولية، والأمم المتحدة، ومنظمة حقوق الإنسان ومنظمة الصحة، ولكن للأسف لم يثمر ذلك».
من جهته، قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، خلال اجتماع مشترك للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير واللجنة المركزية لحركة «فتح»، إن وفاة أبو حميد كانت إعداماً متعمداً متكامل الأركان. وأكد أن حكومته سترفع قضيته إلى محكمة الجرائم الدولية.
وكانت مصادر في هيئات شؤون الأسرى قد أكدت أن السجون والمعتقلات الإسرائيلية تعيش حالة من الغليان والتوتر؛ حيث تعالت تكبيراتهم وطرقوا الأبواب، ورفضوا استقبال وجبات الطعام. وقالت إن قرار غانتس احتجاز الجثمان يزيد من حالة التوتر داخل السجون وخارجها.
من جهته، استنكر قاضي قضاة فلسطين، مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية محمود الهباش، قيام سلطات الاحتلال باحتجاز جثمان أبو حميد، ووجه رسائل عاجلة إلى المؤسسات والمرجعيات والهيئات الدينية في العالم الإسلامي من أجل إقامة صلاة الغائب، على روح الفقيد، «والعمل على وقف هذه الجرائم قبل أن تتفاقم الأمور وتتدهور إلى مهاوٍ لا أحد يعرف إلى أين تصل».
وكانت مدن الضفة الغربية قد شهدت، الأربعاء، سلسلة مسيرات ومظاهرات واجتماعات احتجاجية، تم خلالها تأبين أبو حميد. وقد ترافقت مع حملة اعتقالات ومداهمات نفذها الجيش الإسرائيلي في كل من جنين ونابلس وبيت لحم. واندلعت اشتباكات مسلحة بين مجموعة من المسلحين والقوات الإسرائيلية التي اقتحمت مدينة جنين.
وأفاد نادي الأسير بأن «قوات الاحتلال اعتقلت عدداً من الفلسطينيين جرى تحويلهم للتحقيق لدى الأجهزة الأمنية، وذلك بحجة المشاركة في أعمال مقاومة مسلحة ضد المستوطنين وضد الجيش». ورصدت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في تقرير لها، ونقلاً عن محاميتها جاكلين فرارجة، ما تعرض له عدد من «الأسرى الفلسطينيين أثناء اعتقالهم من انتهاكات وضرب شرس وشتائم مؤذية لهم ولعائلاتهم».



فلسطين


النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى