أخبار العالم

انفجار وإطلاق نار في هجوم على مقر رئاسة البلدية بمقديشو


سُمع دوي انفجار وإطلاق نار اليوم (الأحد) في هجوم ما زال مستمراً على مقر رئاسة البلدية في العاصمة الصومالية مقديشو، حسبما أفادت الشرطة وشهود.

ووفقاً لوكالة «الصحافة الفرنسية»، قال الشرطي عبد الله محمد: «فجّر إرهابيون سيارة محملة بالمتفجرات على جدار محيط بمركز تسوق مقديشو، بجوار مقر إدارة محافظة بنادر»، بينما أفاد شهود بأن إطلاق النار ما زال مستمراً قرب مقر رئاسة البلدية.

وروى شاهد يدير متجراً قرب المقر: «هناك إطلاق نار داخل المنطقة المجاورة للمبنى الرئيسي؛ لكننا لا نعرف ما الذي يحصل في الداخل». وأضاف: «سقط بعض الضحايا؛ لكن المنطقة كلّها مطوّقة، وطلبت منا قوات الأمن الابتعاد» عن الموقع.

وقال عمر نور، وهو شاهد آخر، إنه كان داخل المركز التجاري عندما وقع الانفجار، و«كان محظوظاً لأنه تمكّن من الهرب سالماً». ولم يتّضح على الفور من يقف وراء الهجوم.

ومنذ عام 2007، تقاتِل حركة «الشباب» المتطرفة الحكومة الفيدرالية المدعومة من المجتمع الدولي، وتنفّذ هجمات في الصومال والدول المجاورة.

وفي الأشهر الأخيرة، استعاد الجيش الصومالي ومقاتلو العشائر المحلية، مساحات من الأراضي في وسط البلاد، في عملية مدعومة بضربات جوية أميركية، وقوة من الاتحاد الأفريقي؛ لكن مقاتلي «الشباب» ما زالوا يشنون هجمات انتقامية دامية، ما يُظهر أنهم ما زالوا قادرين على توجيه ضربات في قلب المدن، وللمنشآت العسكرية الصومالية.



الصومال


الارهاب


الصومال سياسة


انفجار


حركة الشباب


وفات



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى