أخبار العالم

| الشرق الأوسط


«إفتاء مصر»: جماعات العنف تتغذى على أفكار «الإخوان»

علام أكد استمرار معركة «مجابهة التطرف»


الأحد – 7 رجب 1444 هـ – 29 يناير 2023 مـ رقم العدد [
16133]


علام خلال محاضرة بمعرض القاهرة للكتاب (دار الإفتاء المصرية)

القاهرة: «الشرق الأوسط»

قالت دار الإفتاء المصرية، إن «جماعات العنف تغذت على أفكار تنظيم (الإخوان)»، فيما أكد مفتي مصر الدكتور شوقي علام، «استمرار معركة مجابهة التطرف»، لافتاً إلى «نجاح دار الإفتاء في توضيح عوار الأفكار المتطرفة».
وتحظر السلطات المصرية «الإخوان» منذ عام 2014، وقد عدته «تنظيماً إرهابياً». ويخضع قادة وأنصار التنظيم حالياً، وعلى رأسهم المرشد العام محمد بديع، لمحاكمات في قضايا يتعلق معظمها بـ«التحريض على العنف»، صدرت في بعضها أحكام بالإعدام، والسجن (المشدد والمؤبد).
وذكر مفتي مصر خلال محاضرة بمعرض القاهرة الدولي للكتاب، مساء أول من أمس، أن «هناك تعاوناً يجمع دار الإفتاء المصرية، والهيئة العامة للكتاب بمصر، وقد نتج عن هذا التعاون إصدار كتيبات (الدليل المرجعي) لمواجهة التطرف ومكافحته، ويقع في أكثر من ألف صفحة، واستغرق إعداده سنوات، منذ عام 2014 التي درسنا فيها الحالة (الداعشية)، فضلاً عن الواقع المصري الذي أعقب حكم (الإخوان)»، مشيراً إلى أن هذا العمل «صدر تعبيراً عن عقل متدبر للواقع والنص».
وفي فبراير (شباط) الماضي، قالت «الإفتاء المصرية» إن «جميع الجماعات الإرهابية خرجت من عباءة (الإخوان)». كما أكد مفتي مصر، في تصريحات سابقة، أن «(الإخوان) تنظيم مُتجذر في العنف من أول عهده، وهذا ثابت بالوثائق، فقضية السلمية و(اللاعنف) غير موجودة لدى هذا التنظيم الذي مارس الإرهاب»، على حد قوله.
وفي مايو (أيار) الماضي، وضح مفتي مصر «عنف تنظيم (الإخوان)» أمام البرلمان البريطاني، وقام بتوزيع تقرير «موثق» باللغة الإنجليزية على أعضاء البرلمان البريطاني، يكشف منهج «الإخوان» منذ نشأة التنظيم، وارتباطه بـ«التنظيمات الإرهابية». وذكر التقرير حينها أن تنظيم «الإخوان»، «تبني نهج الإرهاب والعنف منذ نشأته باعتراف مرشده الأسبق مصطفى مشهور، وأن مؤسس التنظيم حسن البنا قدم تنظيمه على أنه حركة إصلاحية، ثم شرَّع للعنف وأعطاه صبغة دينية، تحت ذريعة تطبيق الشريعة، أما سيد قطب مُنظِّر (الإخوان) فقد نظَّر لتبرير استخدام العنف».
كما قدم التقرير كثيراً من الأدلة على علاقة «الإخوان» بـ«داعش» و«القاعدة»، وانضمام عدد كبير من أعضاء «الإخوان» لصفوف «داعش»، عقب عزل محمد مرسي عن السلطة عام 2013، كما لفت إلى أذرع «الإخوان» من الحركات المسلحة، مثل «لواء الثورة» و«حسم».
وأكد الدكتور شوقي علام أن «دار الإفتاء أصبحت بيت خبرة متراكمة عبر التاريخ، ومؤسسة وطنية تعمل تحت عنوان استقرار المجتمع، حيث اشتبكت مع الواقع اشتباكاً عميقاً»، مشيراً إلى «المؤتمرات الدولية التي تعقدها دار الإفتاء والأمانة العامة لدُور وهيئات الإفتاء في العالم، ومركز سلام لمكافحة التطرف، الذي أثبت نجاحاً برهن عليه الحضور المحلي والدولي الكبير خلال مؤتمره الأخير».



مصر


أخبار مصر



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى