أخبار العالم

شمال غربي سوريا «منطقة منكوبة»


ضرب زلزال عنيف بلغت قوته 7.7 درجة مناطق إدلب وريف حلب وأجزاء من حماة واللاذقية، وسط وشمال غربي سوريا، مع ولايات في جنوب تركيا، فجر الاثنين 6 فبراير (شباط) الحالي، وخلف أكثر من 500 بين قتيل وجريح في حصيلة غير نهائية ضمن مناطق إدلب وريف حلب الغربي، فيما لا تزال فرق الدفاع المدني تواصل عمليات البحث عن الناجين تحت ركام مئات الأبنية التي تعرضت للانهيار جراء الزلزال، وسط حالة من الخوف والذعر تخيم على المدنيين. ورصدت «الشرق الأوسط»، منذ اللحظات الأولى للزلزال الذي ضرب شمال غربي سوريا وحوّلها إلى «منطقة منكوبة»، عمليات إنقاذ واسعة، تشارك فيها فرق الدفاع المدني والطواقم الطبية ومتطوعون من القوى الأمنية والعسكريين، للمدنيين العالقين تحت أنقاض الأبنية التي تسبب في انهيارها الزلزال، وتركزت قوته في المدن المحاذية للحدود التركية؛ ومنها سرمدا والدانا وترمانين وحارم وسلقين وكفرتخاريم شمال إدلب، ومناطق عفرين وجنديرس والباب واعزاز شمال حلب.

وأفاد أحمد البدوي؛ من مدينة سرمدا شمال إدلب، بأنه في نحو الساعة الرابعة والنصف من فجر الاثنين، استيقظ سكان المنطقة على اهتزاز أرضي عنيف، تسبب في حالة من الذعر والخوف، ودفع بعدد كبير منهم إلى النزول للشوارع وسط الأحياء المكتظة بالمباني، فيما لجأت أعداد كبيرة من العائلات إلى العراء، بينما لم تتمكن عائلات أخرى من إخلاء منازلها، نظراً إلى الاهتزازات العنيفة التي استمرت لنحو 5 دقائق، بدأت خلالها سلالم الأبنية والجدران والأبنية في الانهيار تباعاً، وسط صراخ مرعب من كل مكان في المدينة عند النظر إلى الأبنية وهي تتساقط على الأرض، التي تقدر بنحو 70 منزلاً.

ولفت البدوي إلى أنه «تواجه فرق الدفاع المدني وطواقم الإنقاذ والمتطوعون صعوبات بالغة في إنقاذ العالقين تحت الأنقاض، بسبب سوء الأحوال الجوية والأمطار الغزيرة التي لم تتوقف منذ مساء (أمس)، فضلاً عن المشافي التي تشهد استقبال أعداد كبيرة من الجرحى والمصابين، مع إطلاق مناشدات للسكان عبر مآذن المساجد ووسائل التواصل الاجتماعي، بالتوجه إلى المشافي للتبرع بالدم لإسعاف الجرحى».

وأفاد شهود عيان بأن هشاشة المباني والتصدعات الكبيرة فيها، نتيجة القصف السابق من قوات النظام والمقاتلات الروسية، جعلها ضعيفة جداً في مقاومتها للزلزال، وكانت أولى المباني التي بدأت في الانهيار فوق رؤوس أصحابها، حيث جرى توثيق سقوط ما لا يقل عن 70 منزلاً في مدينة سرمدا تعرضت للانهيار الكامل، إضافة لحدوث تشققات خطيرة لحقت بعشرات المباني الأخرى.

كما شهدت بلدات الدانا وحارم وكفرتخاريم وسلقين وقورقونيا وترمانين وتل الكرامة وأتارب وعفرين والباب واعزاز وجنديرس بأرياف إدلب وحلب، انهيار أكثر من 230 منزلاً، ما تسبب في مقتل عائلات كاملة لا يزال معظمها تحت الأنقاض.

من جانبها؛ أعلنت «الحكومة السورية المؤقتة»، في بيان لها، أن منطقة الشمال السوري «منطقة منكوبة»، وذلك إثر الزلزال المدمر، الذي ضرب المنطقة فجر أمس، وناشدت المنظمات الدولية والإنسانية تقديم المساعدة العاجلة للمناطق التي تضررت من الكارثة وسط ظروف إنسانية قاسية.




مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى