Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

قوى «الإطار» تبحث مع السوداني حلولاً لأزمة الدولار


قوى «الإطار» تبحث مع السوداني حلولاً لأزمة الدولار

في اجتماع عُقد بمنزل العبادي… وخطوات من «المركزي» العراقي لخفض سعر الصرف


الثلاثاء – 16 رجب 1444 هـ – 07 فبراير 2023 مـ رقم العدد [
16142]


قوى «الإطار التنسيقي» خلال اجتماعهم بحضور رئيس الوزراء السوداني في منزل العبادي أمس (وكالة الأنباء العراقية)

بغداد: فاضل النشمي

ما زالت أزمة الدولار وارتفاع قيمته أمام الدينار العراقي، تمثل أكبر تحدٍ تواجهه حكومة رئيس الوزراء محمد شياع السوداني، بعد أكثر من 100 يوم على توليه مسؤولية إدارة البلاد، ومن وراء حكومة السوداني، تقف قوى «الإطار التنسيقي» الشيعية عند التحدي ذاته، بالنظر للانعكاسات السلبية الشديدة التي طرحتها اضطرابات الأسواق على الفئات السكانية الفقيرة بسبب ارتفاع أسعار معظم المواد الغذائية الأساسية.
وتسعى حكومة السوداني وأجهزتها المالية منذ أسابيع، ومن ورائها قوى الإطار التنسيقي، لإعادة أسعار الصرف إلى سابق عهدها من دون نتائج ملموسة على الأرض حتى الآن، وتشهد بذلك حالة «الكساد» المتواصلة، في ظل تكهنات بإمكانية العودة خلال الأيام والأسابيع القليلة المقبلة بعد تحركات البنك المركزي ولقاء رئيسه مؤخراً نائب مساعد وزير الخزانة الأميركية، وحزمة الإجراءات التي قام بها البنك مؤخراً.
وعلى وقع أزمة الدولار وغلاء الأسعار، عقدت قوى الإطار التنسيقي، مساء أول من أمس، الأحد، اجتماعاً يضم رئيس الوزراء ونوري المالكي وهادي العامري وقيس الخزعلي وعمار الحكيم في منزل رئيس الوزراء الأسبق حيدر العبادي، لمناقشة تداعيات أزمة الدولار. وذكر بيان صادر عن الاجتماع، أن «(الإطار التنسيقي) عقد اجتماعاً (مساء الأحد) في مكتب حيدر العبادي بحضور رئيس مجلس الوزراء، وتم التداول بتطورات المشهدين السياسي والأمني، بالإضافة إلى مناقشة ملف الموازنة الاتحادية التي يعتزم مجلس الوزراء تقديمها إلى مجلس النواب لإقرارها».
وأضاف البيان أن «رئيس الوزراء قدم شرحاً مفصلاً عن الآليات التي تم على أساسها وضع الموازنة الاتحادية، ومدى انسجامها مع البرنامج الحكومي، بالإضافة إلى الحوارات التي أجراها البنك المركزي العراقي مع البنك الفيدرالي الأميركي في إسطنبول قبل يومين، والحزم الإصلاحية التي أصدرها البنك المركزي العراقي».
ونقل البيان عن السوداني أن «المعالجات التي تقدم بها البنك المركزي تأتي ضمن عملية الإصلاح المالي والمصرفي»، وأشار إلى أن المجتمعين ناقشوا «الإجراءات الحكومية لتقليل تأثيرات تقلبات سعر الصرف على الشرائح الفقيرة والمهمشة، فضلاً عن الزيارة المرتقبة لوفد العراق إلى واشنطن برئاسة وزير الخارجية استكمالاً لاجتماعات إسطنبول».
وفي سياق متصل بأزمة الدولار، نقلت وكالة الأنباء العراقية الرسمية عن مصدر مسؤول قوله إن «البنك المركزي العراقي أكمل دراسته بشأن خفض سعر صرف الدولار، وقدمها إلى رئيس الوزراء»، وكان محافظ البنك المركزي علي العلاق، أعلن عن حزمة ثانية ستصدر منتصف الشهر الحالي للسيطرة على سعر الصرف.
وجاء إعلان العلاق خلال اجتماعه، أول من أمس، برؤساء المجالس والمديرين العامين والمفوضين للمصارف الحكومية والأهلية، بهدف «وضع الترتيبات اللازمة للحزمة الأولى من إجراءات السيطرة على سعر الصرف موضع التنفيذ، وتوضيح الإجراءات وتبسيطها لتحقيق الانسيابية والسرعة في تنفيذ طلبات شراء الدولار»، طبقاً لبيان صادر عن البنك.
وأكد العلاق «قدرة البنك المركزي على تلبية الطلبات المشروعة كافة، وعدم وجود أي قيود، داخلية أو خارجية، على التحويل الخارجي أو البيع النقدي للدولار التزاماً باتفاقية صندوق النقد الدولي التي صدق عليها مجلس النواب عام 2008»، وأضاف أن «المنظومة الجديدة لا تهدف إلى تقييد الاستجابة للطلبات المشروعة، بقدر ما تهدف إلى توفير حماية للنظام المصرفي والمالي من العمليات غير المشروعة أو المشبوهة، وتدعم تطبيق قانون مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب والتعليمات المتعلقة به، وتعزز أيضاً انفتاح القطاع المصرفي خارجياً، التي حُرِمَ منها عقوداً طويلة»، في إشارة إلى المنصة الإلكترونية التي فرضها الفيدرالي الأميركي على العراق، ويتوجب على البنك المركزي اعتمادها لأغراض تبادل الوثائق والبيانات مع المصارف كافة لمنع حالات التلاعب وتزوير وثائق الاستيراد ومنع التهريب من مزاد البنك الذي كان يبيع الدولار إلى شركات الصيرفة والمصارف الأهلية لتغطية عمليات الاستيراد الخارجية، وبعض تلك المصارف وشركات الصيرفة متهمة بتهريب العملة والفساد وتزوير وثائق الاستيراد.



العراق


أخبار العراق



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى