Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

لافروف يبحث في بغداد إعفاء الشركات الروسية من العقوبات الأميركية


لافروف يبحث في بغداد إعفاء الشركات الروسية من العقوبات الأميركية


الثلاثاء – 16 رجب 1444 هـ – 07 فبراير 2023 مـ رقم العدد [
16142]


بغداد: «الشرق الأوسط»

أعلن وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين أنه سيبحث مع الجانب الأميركي، التي تبدأ غداً (الأربعاء)، آلية تسديد مستحقات الشركات الروسية العاملة في العراق، بعد أن فرضت واشنطن عقوبات على موسكو.
وأضاف حسين، في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، الذي زار العراق أمس: «نرحب بزيارة الوفد الروسي إلى بغداد، وهي فرصة مهمة للاطلاع على وجهة نظر الجانب الروسي في قضايا مختلفة»، وبيّن أن «موقف العراق واضح من الحروب، لذلك ندعو إلى وقف إطلاق النار في الحرب الروسية الأوكرانية، كما ندعو لإنهاء الأزمة عبر الحوار».
وذكر حسين: «تطرقنا في مباحثاتنا إلى قضايا المنطقة والعلاقات الثنائية، كما درسنا كيفية التعامل مع المستحقات المالية للشركات الروسية في العراق»، مؤكداً على «أهمية اجتماع اللجنة المشتركة بين العراق وروسيا»، مضيفاً أن «العراق تربطه علاقات تاريخية مع روسيا، ولدينا تعاون معها في الجوانب الأمنية والاقتصادية»، وأنه «ستكون لدينا زيارة إلى واشنطن (غداً) الأربعاء، وسنبحث التعاون مع الشركات الروسية»، لافتاً إلى «أننا سنبحث في واشنطن آلية لتسديد مستحقات هذه الشركات» بسبب العقوبات الأميركية المفروضة على موسكو.
من جهته، أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن بغداد تدرس فرص سداد ديونها لشركات النفط والغاز العاملة في العراق، وأضاف: «من الضروري إعفاء العلاقات الثنائية من العقوبات المفروضة من قبل الغرب». ولفت إلى أن «اللجنة الحكومية المشتركة ستعقد في بغداد، ولا شك أن شركاتنا التجارية والاقتصادية ومؤسسات الطاقة سوف تسترشد بالمصالح الثنائية للطرفين».
كما تطرق لافروف إلى مختلف جوانب العلاقات الروسية – العراقية، مبيناً أن «4200 طالب عراقي يدرسون في الجامعات الروسية، فيما ستصل دفعة جديدة إلى روسيا قريباً». وبشأن الموقف الروسي من القضية الكردية، خصوصاً في سوريا وتركيا، قال لافروف إن «الولايات المتحدة الأميركية تلعب بالنار مع سكان المناطق التي يقطنها الأكراد، وتزكي نزعاتهم الانفصالية». وحول الوضع على جبهة الحرب بين روسيا وأوكرانيا، فإنه في الوقت الذي جدد فيه العراق موقفه الثابت من هذه الحرب، وهو الوقوف على الحياد، مع دعم أي توجه لوقف إطلاق النار، فإن لافروف أكد من جانبه أنه ناقش مع الجانب العراقي «الوضع في أوكرانيا، وضربنا كثيراً من الأمثلة التي تؤكد على هدف الغرب من تقويض اتفاقيات مينسك، وسقنا الأدلة الدامغة على خطة الغرب لتدمير كل حقوق الناطقين باللغة الروسية في أوكرانيا».
وعاد لافروف بالذاكرة إلى الوراء متحدثاً عما أسماه «الهستيرية الغربية»، قائلاً: «نحن نتذكر جيداً كيفية تسوية الموصل والرقة وغيرهما من المدن بالأرض، وغيرها من جرائم الحرب التي لم تشغل بال أو قلق المجتمع الدولي لمحاسبة المتسببين في هذه الأحداث». وحول القضية الفلسطينية، قال لافروف إن «القضية الفلسطينية هي قضية محورية وبالغة الأهمية، وجامعة الدول العربية تقف إلى جانب تضافر المجهودات لحل كافة المهام التي وضعتها الجمعية العامة للأمم المتحدة». وأشار إلى «مماطلة» الغرب بشأن القضية الفلسطينية.
على صعيد متصل، أكد الرئيس العراقي عبد اللطيف جمال رشيد خلال لقائه سيرغي لافروف على «أهمية الارتقاء بالتعاون الاقتصادي بين البلدين»، لافتاً إلى ضرورة التنسيق والتشاور بشأن القضايا ذات الاهتمام المشترك لتعزيز الأمن والسلام في المنطقة والعالم. وأشاد جمال بـ«مواقف روسيا الداعمة للعراق في حربه ضد الإرهاب، وجهوده لحماية أمنه»، مؤكداً «عمق العلاقات بين البلدين». وأضاف أن «العراقيين عانوا من الحروب والعنف طيلة العقود الماضية، وحالياً الوضع آمن ومستقر في جميع المدن العراقية»، مؤكداً أن «هناك ترحيباً ودعماً من المجتمع الدولي للحكومة في سعيها إلى ترسيخ الأمن والاستقرار والنهوض بالواقع الخدمي». وشدد جمال على أن «العراق يسعى إلى بناء علاقات متوازنة مع جميع دول العالم، بما يحقق المصالح المشتركة»، لافتاً إلى أن «البرنامج الحكومي يشجع على مدّ جسور التعاون والعلاقات مع الجميع».



العراق


أخبار العراق


أخبار روسيا



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى