Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

وفد وزاري لبناني إلى دمشق اليوم لمساندة سوريا «في ظرفها العصيب»


وفد وزاري لبناني إلى دمشق اليوم لمساندة سوريا «في ظرفها العصيب»


الأربعاء – 17 رجب 1444 هـ – 08 فبراير 2023 مـ رقم العدد [
16143]

بيروت: «الشرق الأوسط»

ينتظر أن يتوجه اليوم وفد وزاري لبناني إلى دمشق لعقد سلسلة لقاءات مع المسؤولين السوريين تتناول الشؤون الإنسانية، وتداعيات الزلزال المدمّر الذي وقع في عدة مناطق في شمال غربي سوريا، والإمكانات اللبنانية المتاحة للمساعدة في مجال الإغاثة.
ويضم الوفد وزراء الخارجية والمغتربين عبد الله بو حبيب، والأشغال العامة والنقل علي حمية، والشؤون الاجتماعية هكتور حجار، والزراعة عباس الحاج حسن، والأمين العام للهيئة العليا للإغاثة اللواء محمد خير، ومدير العناية الطبية في وزارة الصحة الدكتور جوزيف حلو.
وتم اتخاذ قرار بإرسال الوفد الذي يضم وزراء من الائتلاف الحكومي الذي يضم وزراء يمثلون حركة «أمل» و«حزب الله» و«التيار الوطني الحر»، للتعبير عن الوقوف إلى جانب سوريا في ظل الظروف العصيبة التي تمر بها، كخطوة تكاملية مع البعثة اللبنانية التي تقرر إيفادها للمساعدة في عمليات الإغاثة الإنسانية، وكذلك مع قرار وزارة الأشغال العامة والنقل بفتح المرافق الجوية والبحرية اللبنانية أمام الشركات والهيئات التي تنقل المساعدات إلى سوريا.
وكان مجلس الوزراء اللبناني قد اتخذ قراراً بتكليف وزير الأشغال العامة والنقل علي حمية بالتواصل مع السلطات السورية، ووضع جُل الإمكانات المتاحة لأجل المساعدة الإنسانية في عمليات البحث والإنقاذ… وغيرها.
وفي سياق تلك المواقف، أجرى الرئيس اللبناني السابق ميشال عون اتصالاً هاتفياً بالرئيس السوري بشار الأسد، وقدّم له التعازي في ضحايا الزلزال، وتمنى الشفاء العاجل للجرحى، والنجاح في إنقاذ المفقودين، وأعرب عن التضامن مع الشعب السوري في محنته.
ودعا عون المجتمع الدولي، وبشكل خاص الدول العربية، إلى تجاوز كل الاعتبارات والمواقف السياسية، والمسارعة إلى نجدة الشعب السوري لا سيما في الأماكن المنكوبة والمساهمة في أعمال الإنقاذ. وأعرب المفتي اللبناني الشيخ عبد اللطيف دريان عن «ألمه وحزنه الشديدين من جراء الزلزال المدمر الذي ضرب تركيا وسوريا، وأسفر عن وقوع آلاف القتلى والجرحى». وأكد تضامن دار الفتوى «مع أسر الضحايا والمصابين من الأشقاء السوريين والأتراك في هذه الكارثة الأليمة التي أصابت أيضاً الإنسانية جمعاء». وبتوجيه من المفتي دريان دعت المديرية العامة للأوقاف الإسلامية جميع أئمة وخطباء المساجد في لبنان إلى إقامة صلاة الغائب عن أرواح الضحايا.
وكان رئيس الحكومة نجيب ميقاتي قد عقد أمس سلسلة اجتماعات ولقاءات مع وزراء وسياسيين أعربوا عن تضامنهم مع الشعب السوري في الكارثة التي تعرض لها. وشدد النائب طوني فرنجية على «أهمية وقوف لبنان إلى جانب تركيا وسوريا بعد الزلزال الكارثي الذي ضربهما، لا سيما إلى جانب الدولة السورية التي لا بد من أن تتعامل مختلف الدول مع الفاجعة التي ألمَّت بها بمنظور إنساني حفاظاً على أرواح الناس وحقهم في الحياة».
كما عقد وزير الصحة في حكومة تصريف الأعمال الدكتور فراس الأبيض اجتماعاً لتنسيق استجابة القطاع الصحي للكوارث الزلزالية والأزمات. وضم الاجتماع رؤساء الدوائر المعنية في وزارة الصحة، ونقابة المستشفيات الخاصة، ونقابة الممرضين والممرضات، والصليب الأحمر اللبناني، وممثلي المنظمات الدولية التي تُعنى بالقطاع الصحي، وممثل منظمة الصحة العالمية واليونيسيف، والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين، والمنظمة الدولية للهجرة، ومكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية.
كما اجتمع وزير الخارجية عبد الله بو حبيب بنائب المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان ومنسق الشؤون الإنسانية عمران رضا، في حضور رؤساء المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، اليونيسيف، ومكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية وممثلة عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في لبنان، وجرى استعراض حجم الدمار والخسائر الفادحة التي لحقت بسوريا جراء الزلزال المدمّر، وضرورة مسارعة المجتمع الدولي لمد يد العون والمساعدة لإغاثة المنكوبين والتخفيف من وطأة الكارثة. وأكد الوزير بو حبيب استعداد لبنان لتقديم المساعدة لتسهيل عمل المنظمات الدولية، ولمرور قوافل الإغاثة، بما يخفف من معاناة الجرحى والمصابين والمنكوبين في سوريا.
واتصل وزير الإعلام زياد المكاري بنظيره السوري الدكتور بطرس الحلاق، والقائم بالأعمال في السفارة السورية علي دغمان، معزياً في ضحايا الزلزال. وأبدى المكاري خلال الاتصال «استعداد لبنان لمد يد العون والمساعدة في جميع المجالات، لدعم الأشقاء السوريين في مواجهة تداعيات هذه المحنة».



سوريا


أخبار سوريا



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى