أخبار العالم

التوتر الأمني يخفض عدد المصلين في الأقصى إلى 130 ألفاً


التوتر الأمني يخفض عدد المصلين في الأقصى إلى 130 ألفاً

مئات المستوطنين يهاجمون الفلسطينيين بحماية الجنود في الضفة الغربية


السبت – 17 شهر رمضان 1444 هـ – 08 أبريل 2023 مـ رقم العدد [
16202]


المصلون في المسجد الاقصى أمس (د.ب.أ)

تل أبيب: «الشرق الأوسط»

على إثر التصاعد في التوتر الأمني، بعد أحداث الأقصى وممارسات القمع من جهة، وانفجار أعمال احتجاج شعبي وتنفيذ عملية قتل مستوطنتين، شهدت الضفة الغربية موجة انفلات وفوضى حكم عارمة، وخرج مئات المستوطنين اليهود لتنفيذ عمليات ثأر انتقامية فأحرقوا، بيوتاً بلاستيكية في فروش بيت دجن شمال شرقي نابلس، وأغلقوا الشوارع قرب رام الله، وقرب الخليل، وفي غور الأردن، وذلك بحماية من الجيش الإسرائيلي.
وأفاد مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية، غسان دغلس، بأن عدداً من المستوطنين هاجموا محيط بيت دجن، وأحرقوا بيوتاً بلاستيكية تعود للمواطنين فادي كنعان، وعميد شاكر، وأحرقوا كميات من الأسلاك المعدنية المخصصة للقيام بأعمال السياج، تعود للمواطن عبد الباسط بشارات.
وأغلق مستوطنون المدخل الجنوبي لبلدة الخضر، جنوب بيت لحم، وأغلقوا منطقة النشاش، أمام حركة المواطنين، وهاجموا مركباتهم. وقامت مجموعة مستوطنين آخرين بالتجمع في عدة شوارع بمحيط نابلس منها حوارة، وقرب قرى وبلدات فروش بيت دجن، والساوية، ودير شرف، ونفذوا أعمالاً استفزازية، وهاجموا مركبات المواطنين.
وأغلقت مجموعة من المستوطنين مدخل مدينتي رام الله والبيرة، واعتدت مجموعة أخرى على أهالي قرية حمصة التحتا وقرية عين البيضاء، بالأغوار الشمالية، وعند مفترق عين الحلوة.
وكانت قوات من الجيش الإسرائيلي قد حضرت إلى كل موقع وصل إليه المستوطنون، وحموهم من غضب الناس، وبطشوا بكل فلسطيني اقترب منهم.
وبالإضافة إلى ذلك، قامت قوات الجيش بممارسات قمع خاصة بها، فأغلقت المدخل الرئيسي لقرية بردلة في الأغوار الشمالية، القريبة من موقع الهجوم على سيارة المستوطنات التي تعرضت للرصاص، والذي أسفر عن وفاة اثنتين وإصابة ثالثة بجروح خطيرة.
وأصيب عشرات الفلسطينيين بجروح واختناق بالغاز، من جراء تفريق الجيش العنيف للمسيرات الأسبوعية المنددة بالاستيطان. وأفاد شهود عيان بأن أشد الإصابات وقعت في أثناء قمع مسيرات بيت دجن وبيتا وقريوت في محافظة نابلس وكفر قدوم في محافظة قلقيلية وفي حلحلول وبيت أمر في قضاء الخليل. وأشعل المشاركون في الاحتجاجات إطارات مطاطية، وقذفوا الجنود بالحجارة.
وحذرت حركة «السلام الآن» الحقوقية الإسرائيلية من خطورة التصعيد في الاعتداءات التي يقوم بها المستوطنون. وقالت إن هناك نحو 666 ألف مستوطن و145 مستوطنة و140 بؤرة استيطانية عشوائية (غير مرخصة من حكومة إسرائيل) في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية، باتت تشكل تهديداً ليس للفلسطينيين فحسب، بل تهدد بانتشار الفوضى في الحكم وفقدان السيطرة، وهذا ينذر بكوارث.
ومن جهة ثانية، استنكرت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس الإجراءات التي قامت بها قوات الشرطة والجيش لعرقلة وصول المصلين إلى المسجد الأقصى، ما تسبب في خفض عددهم من 250 ألفاً في يوم الجمعة الماضي إلى 130 ألفاً خلال صلاة الجمعة الثالثة من شهر رمضان، في المسجد الأقصى المبارك. وأعلنت الشرطة الإسرائيلية اعتقال 15 مصلياً بعد انتهاء الصلاة، لأنهم كانوا يكبّرون ويمجّدون تنظيمات المقاومة الفلسطينية.
وأشارت دائرة الأوقاف الإسلامية، في بيان، إلى أن «سلسلة اقتحامات شرطة الاحتلال الإسرائيلية للمسجد في الأيام الأخيرة أدت إلى إصابة عشرات، واعتقال مئات، وتسببت هي الأخرى في خفض عدد المصلين».
وكانت الشرطة الإسرائيلية قد أعلنت أنها نشرت 2300 من عناصرها في مدينة القدس الشرقية، وأغلقت كل محيط البلدة القديمة، وباب العمود، وشارع صلاح الدين، وأيضاً الشوارع المؤدية إلى الشيخ جراح. وسمحت فقط لسكان المنطقة الدخول بمركباتهم.



فلسطين


النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى