أخبار العالم

البحار الثلاثة والسودان | الشرق الأوسط


البحار الثلاثة والسودان


الثلاثاء – 12 شوال 1444 هـ – 02 مايو 2023 مـ رقم العدد [
16226]


دخان كثيف يتصاعد فوق أحد أحياء الخرطوم أمس (أ.ف.ب)

كتب: المُحلّل العسكريّ

يشهد العالم اليوم ديناميكيّة جيوسياسيّة قويّة جدّا، سريعة جدّا، والأخطر أنها تغييريّة– Transformative. تُشكّل أوكرانيا محور هذا التغيير. وعليه، وبسبب الحرب الأوكرانيّة، يشهد العالم أكبر عمليّة تموضع للقوى ومن كلّ الأحجام. في هذا التموضع، تتّخذ الدول قراراتها الاستراتيجيّة، وتُعد نفسها لما هو مرتقب، كما تسعى لتأمين الوسائل الكفيلة بإنجاح هذه الاستراتيجيّات.
هكذا تتصرّف اليابان. هكذا تتصرّف كوريا الجنوبيّة. هكذا تتصرّف الفلبين. كلّ هذه الدول تصطفّ مع الولايات المتحدة الأميركيّة، والخوف المشترك بينها هو صعود الصين. وحسب الكاتب الجيوسياسي أنطونيو كوليباسانو، يُشكّل بحر الصين الجنوبي المحور والسبب الأساسي لهذا الاصطفاف. كما يعتبر الكاتب أن بحر الصين الجنوبي يُشكّل عقدة جيوسياسيّة محوريّة- Node.
في المقلب الأوروبي الآخر، لا تختلف الصورة عن الاصطفاف في شرق آسيا. فالحرب طاحنة في أوكرانيا. فيها تُجرّب الأسلحة والمنظومات العسكريّة الجديدة. فيها تُبتكر تكتيكات القتال. في هذه الحرب انخرط القطاع الخاص مباشرة ليُغيّر مسار الحرب. ألم يهب إيلون ماسك أوكرانيا وسائل اتصال عبر الأقمار الاصطناعيّة، أمّنت القيادة والسيطرة الأوكرانيّة؟
وبسبب هذه الحرب تكتلت وتموضعت أوروبا بشكل لم نعهده حتى إبّان الحرب الباردة. بسبب هذه الحرب، تغيّرت ألمانيا. بسبب هذه الحرب تخلّت فنلندا عن مبدأ الحياد الإيجابيّ، وانخرطت في حلف «الناتو». بسبب هذه الحرب، انتقل مركز ثقل القارة الأوروبيّة من الغرب إلى الشرق؛ حيث بولندا.
واستكمالاً لما قاله الكاتب كوليباسانو، يُعتبر البحر الأسود في هذا الصراع الدائر عقدة جيوسياسيّة محوريّة- Node. من هذا البحر وبه، تؤمّن روسيا مدخلاً إلى المتوسط، وتفكّ عقدة الحصار البحري في بحر البلطيق التي نتجت عن انضمام فنلندا إلى حلف «الناتو»، على أن تليها السويد لاحقاً بعد رفع «الفيتو» التركي عنها.
الأهم في الجيوسياسة هو الموقع، ومن ثم الموقع- Location. يُضاف إلى الموقع أهمية الثروات المتوفّرة في بلد ما، ودورها في إنتاج الثروة في الاقتصاد العالميّ. وأخيراً وليس آخراً، الدور الذي تلعبه هذه الدولة في ديناميكيّة النظام العالمي القائمة. إذن التراتبيّة في هذا المثلّث الجيوسياسيّ (الموقع، الثروات، الدور)، هي التي تعكس موقع دولة ما وترتيبها في هيكليّة النظام العالميّ، والأمثلة كثيرة على ذلك. على سبيل المثال لا الحصر، تعتبر الولايات المتحدة الأميركيّة الأكثر حظّاً في هذه الثلاثيّة. فهي تقع بين محيطين من الشرق والغرب (الأطلسي والهادئ)، وبين دولتين مسالمتين، من الشمال كندا ومن الجنوب المكسيك، وفيها ثروات لا تعدّ وتحصى، وهي اللاعب الأساسي في النظام العالميّ. هي أولى بين متساوين حتى الآن.
يقع السودان في محيط ملتهب غير مستقرّ. تركيبته الداخليّة؛ خصوصاً القبليّة والإثنيّة، كما المساحة الشاسعة، لا تساعد على دور أساسي للدولة المركزيّة. فحكم السودان واستقراره، كما حكم العراق، يستلزم سيطرة المركز على الأطراف. لكن سيطرة المركز على الأطراف وفرض الاستقرار يستلزمان حكم القبضة الحديديّة.
يملك السودان ثروات طبيعيّة كثيرة. فيه الذهب، واليورانيوم، والحديد الخام، كما الأراضي الزراعيّة، إلى جانب مياه نهر النيل؛ الأزرق والأبيض.
لكن الأهم في اللعبة الجيوسياسيّة التي تدور حاليّاً، هو إطلالة السودان على البحر الأحمر؛ 750 كيلومتراً. فالبحر الأحمر اليوم هو من البحار الأكثر أهمية في العالم. فهو يطلّ على ممرّين بحريين: باب المندب وقناة السويس. كما يطلّ عليه أكبر تجمّع عسكري في العالم (حتى لو كان رمزيّاً)، في جيبوتي. في جيبوتي قاعدة للولايات المتحدة الأميركيّة، والقاعدة الصينيّة التي هي أكبر قاعدة عسكريّة صينيّة خارج الصين، يُضاف إليهما الوجود العسكري الفرنسي وغيره من القوى.
يبلغ طول الشاطئ السوداني على البحر الأحمر 750 كيلومتراً. يقابله من الشرق الشاطئ السعودي بطول 1600 كيلومتر، مع 12 مدينة سعودية ساحليّة. المسافة بين بورتسودان وجدة نحو 300 كيلومتر. يصب في البحر الأحمر (ينبُع) نصف الإنتاج السعودي من النفط عبر الأنبوب شرق- غرب. كما تطلّ مدينة نيوم (المدينة الركن في رؤية ولي العهد 2030) على البحر الأحمر.
في نوفمبر (تشرين الثاني) عام 2021، أعطى الرئيس بوتين موافقته على إنشاء قاعدة بحريّة في السودان، قادرة على استيعاب سفن تعمل بالطاقة النوويّة. فهل كان الرئيس بوتين يُخطّط لربط البحار الثلاثة (الأسود، والمتوسطّ، والأحمر) بعضها مع بعض عبر وجود البحريّة الروسيّة؟ وهل أراد الرئيس بوتين أن يكون شريكاً أساسياً في اللعبة الكبرى للقرن الـ21، والتي تدور رحاها في منطقة الإندو- باسفيك بين الصين والولايات المتحدة الأميركيّة، وذلك عبر الوجود في قلب البحر الأحمر؟



السودان


أخبار السودان



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى